(بحر عينيكِ)// بقلم الشاعر المبدع : علي أحمد أبورفيع

خاطرة بعنوان

(بحر عينيكِ)

قصيدة عشق لا تنتهي
سأبحر في بحر عينيك
وأغرق بشوق وأزرع شريان قلبي
فوق حمر الخدود
وأكتب فوق سفح الجبال ذكرى
أحبك حبا يجتاز كل الحدود
من أجلها أحلم بطيفك يغمرني
لا أرى في الكون غيرها
وعلى تخومها رفعت راياتي
واستسلمت لجبروت حسنك
وأعلنت هزيمتي
فاغتصبتني أنفاسك
بعدما كنت جيشت لصدك كل إحساسي
على موائد عينيك وأنغام صوتك المنحدر
انظر سوادها و اقرأ تراتيل عشقي
وفي الصباح يتجلى الحب ، يسمو ويشرق فيها
وفي غيابك، الدنيا يملأها الظلام وانت بدر نوره في ليلي
في عينيك
تدلى الجمال ، وفي متاهاتهاأعشق ضياعي
جمال السحر دهاؤها عينيك
ولمفاتن سحرها أكتب أشعاري
حينما رايت جمالها تاهت حروف كلماتي
ألوذ إلى شواطئها وأعلن لجوئي
من نبعها الرقراق أرتوى
وأطفئ ضمأ الهوى
فهي دائي ودوائي
فيها حزني وبكائي
وبها وصلي وجفائي
في عينيك
فرحي وشقائي
وجرأتي وحيائي

:: __ 28/5/2022

بقلم : علي أحمد أبورفيع

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s