إيماني بالوطن.شعر بقلم/ فؤاد زاديكى

إيماني بالوطن
شعر/ فؤاد زاديكى
آمَنتُ بالوطنِ الحبيبِ مُحَرَّرَا … مِنْ كُلِّ أسْرِهِ كي يَدومَ مُطَهَّرَا
لا يبقى مُحْتَلٌّ بِأرضِهِ مَنْ يَكُنْ … يَحوي بِحُضْنِهِ لاجِئًا ومُهَجَّرَا
إنّ احتلالَهُ واستباحةَ أرضِهِ … جَعلَ الكيانَ مُمَزَّقًا ومُدَمَّرَا
قد غابَ عن وطني السّلامُ وأمنُهُ … فَلِذا تراهُ بلونِ وجهِهِ أصْفَرَا
القبُ مُكتَئِبٌ يَئِنُّ بحزنِهِ … وجنونُ نَفسيَ قدْ تَمَرَّدَ أسْمَرَا
أينَ السّلامُ؟ وأينَ منهُ حمائمٌ؟ … صارَ الجناحُ مُعَوَّقًا ومُكَسَّرَا
وطني أُحِبُّكَ أن تعيشَ كرامةً … لِمدى العهودِ وأنْ تكونَ مُظَفَّرَا
طَمَعًا بِتَلْويثِ انتمائِكَ غامَروا … وعلى تُرابِكَ غادرٌ قد كَشَّرَا
عن مُبْتَغَى أطماعِهِ أنيابَهُ … حقدًا وكلَّ سَوَادِ قلبِهِ أظْهَرَا
فَدَمٌ جرى وتَحَطَّمَتْ أحلامُنا … وغَدَا التخوُّفُ مُستَبِدًّا مُسْكِرَا
وطني أُريدُكَ أنْ تضمَّ مُواطِنًا … لِحنانِ حُضْنِكَ لا يعيشُ تَحَسُّرَا
كَأبٍ مِنَ المفروضِ أنّكَ مُدرِكٌ … سببَ التّعاسةِ كُنْ لِحُبِّكَ مُظْهِرَا
إنَ احتلالَكَ في حقيقةِ أمرِهِ … جعلَ الجميعَ بِكُلِّهِ مُتَضَرِّرَا
جعلُوا الخيانةَ منهجًا. عَوراتُهمْ … فُضِحَتْ رأينَا مُؤكَّدًا ومُؤَشِّرَا
كلُّ احتلالٍ مُنْقِصٌ لِمقامِكمْ … وطني أحِبُّكَ أنْ تكونَ مُؤَثِّرَا
اِنْهَضْ لِشأنِكَ رافِضًا تَبَعِيّةً … عِشْ للحياةِ لكي تَدُومَ مُعَمَّرَا
هذي دَوَاعٍ قد أقَرَّها واجِبٌ … ما دُمتَ مُحْتَلًّا سَتلْعَقُ أمرَرَا.

الإعلان

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s