زهرُ الرّبيعِ // بقلم الشاعر : فؤاد زاديكى

زهرُ الرّبيعِ

شعر/ فؤاد زاديكى

زَهرُ الرّبيعِ على الأغصانِ مُنْتَشِرُ … والرّوضُ يَضحكُ طابَ الأنسُ والسَّمَرُ

طِيبُ جميلٌ تَعُمُّ الكونَ مِتعَتُهُ … الكلُّ سَعْدُهُ الأحياءُ والبَشَرُ

وردٌ رشيقٌ على أنواعِهِ ولَهُ … في كُلِّ صَوبٍ على إحساسِنا أثَرُ

نَلهو بِحينٍ على أطرافِ ساقيَةٍ … الطّيرُ تَصدحُ والأنسامُ تَنْتَشِرُ

سِحرٌ فَريدٌ يُريحُ النّفسَ مِنْ قَلَقٍ … والرّوحُ تَسْعَدُ لا هَمٌّ ولا كَدَرُ

هذا الجمالُ بِهِ مُوحًى بِهالَتِهِ … كي يُنْظَمَ الشِّعرُ مختَالًا لهُ قَمَرُ

يُوحِي بِفِكرٍ إلى الإبداعِ وجهَتُهُ … والفِكرُ يَجمَعُ ما الأفكارُ تَعْتَصِرُ

حتّى يُعَبِّرَ عَمَا في هَواجِسِهِ … مِمَّا مُثيرٌ إذا ما هَزَّهُ وَتَرُ

فَصلُ الرّبيعِ بِبَعضِ الدِّفءِ مَوسِمُهُ … فَالبَردُ يَرْحَلُ لا يَبدو هُنا خَطَرُ

إنّ الحدائقَ تَزهُو في تَنَوُّعِهَا … عُرْسُ الرّبيعِ بِهِ الإخصابُ مُنْتَظَرُ

كُلُّ الفُصُولِ بِمِيزاتٍ لَهَا عُرِفَتْ … هذا التّنَوُّعُ فيهِ الخيرُ والظَّفَرُ

بردُ الشّتاءِ وحَرُّ الصّيفِ عَهدُهُما … غيرُ الخريفِ وهذا كُلُّهُ قَدَرُ.

اكتب تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s